قواعد اللغة الإنجليزية


تعتبر اللغة الإنجليزية اللغة الأكثر استخداماً على مستوى العالم بعد لغة الماندرين الصينية و التي يتحدث بها ما يفوق المليار شخص في الصين و لكن هذا التصنيف قائم على عدد المتحدثين و لكن تتميز اللغة الإنجليزية عنها في مستوى الاستخدام و تكتسب اللغة عموماً أهميتها و انتشارها من عديد من العوامل من أبرزها القوة الاقتصادية و الانتشار الثقافي و غيرها حيث يصف البعض اللغة بأنها كائن حي ينمو و يزدهر مع الاستخدام و عدد مستخدمي اللغة و الحاجة لتعلمها و تعد اللغة الإنجليزية بدون منافس لغة العلم و البحث العلمي كذلك فلا يستطيع باحث أو أكاديمي ( بخاصة في مجال العلوم الطبية و التطبيقية ) أن ينشر بحث علمي و يمكن أن يطلع عليه العلماء الآخرين و لا تتاح له مناقشته إلا عندما يكون بالغة الإنجليزية و تلك من المسلمات منذ زمن بعيد حتى أصبحت الكليات العلمية و التطبيقية في أغلب الدول العربية تعتمد في مقرراتها الدراسة باللغة الإنجليزية بشكل أساسي و تستمر في ذلك حتى مراحل الدراسات العليا لاحقاً. و كأي لغة فتتضمن دراسة اللغة الإنجليزية مجموعة من القواعد الأساسية التي تساهم في تكوين جمل و توظيف اللغة في الاستخدام بشكل صحيح و عادةً ما يتم تدريس تلك القواعد في المدارس النظامية التقليدية و لكن بمستويات مختلفة و تتم الدراسة كذلك بطريقة تقليدية تعتمد على نظام الشرح ثم القيام بالإجابة عن عدة أسئلة خاصة بالتدريب على استخدام تلك القواعد و عندما لا يتمكن الطالب من تقديم الإجابات المناسبة على تلك التدريبات فإنه عادة ما يصاب بالإحباط و يبدأ بكراهية اللغة لشعوره بصعوبة دراسة قواعدها على الرغم من أن دراسة قواعد اللغة أساسية و لابد من معرفتها حتى يتسنى للدارس رفع مستوى الاتصال مع الآخرين من خلال استخدامه لتلك اللغة بقواعدها السليمة قراءة و كتابة و نطق أيضاً و لمعالجة تلك المشكلات المرتبطة بتعلم القواعد بشكل خاص تستخدم في الوقت المعاصر عدد من الاتجاهات الحديثة التي تركز على تعليم الطلاب القواعد اللغوية الخاصة بدراسة اللغة الإنجليزية بشكل غير مباشر من خلال التدريب للدارسين على النطق و التحدث الصحيح للغة الإنجليزية ( كما يحدث عند تعليم الأطفال اللغة من المجتمع المحيط به فهو يكتسب النطق الصحيح من خلال الاستماع المباشر و التكرار للجملة الصحيحة دون التركيز المطلق على القاعدة اللغوية المستخدمة في صياغة تلك الجملة ) و تعتمد وجهة النظر تلك على أنه عند التركيز على القواعد اللغوية وحدها فلا يشترط حتى مع إتقانها أن يمتلك الفرد المهارة الكافية لاستخدام اللغة في التواصل اليومي و يمكنه إتقان مهارات القراءة و الكتابة و النطق بل لابد و أن يتكامل مع دراسة قواعد اللغة الاهتمام كذلك بتوافر كم من الكلمات و التي يطلق عليها الخبراء الكلمات الأكثر شيوعاً و التي يستخدمها الناطقين باللغة في حياتهم اليومية و تم تحديد تلك الكلمات ليتاح التيسير على راغبي الإتقان للغة الإنجليزية مع اكتساب القواعد كذلك و لكن بطريقة غير تقليدية و بما يتيح للدارس الحصول على مقومات التواصل اللغوي بصورة متكاملة.

Back to top