ABAHE  Facebook ABAHE on Google+ ABAHE on Twitter ABAHE Forum ABAHE Online Chat ABAHE Forums ABAHE Ambassadors ABAHE Testimonials

برامج الزمالة البريطانية

أقسام الأكاديمية

الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات و المؤسسات الصغيرة من بريطانيا
The Advanced Certificate in Companies and Small Enterprises Management

 

الهيئة المانحة :

البورد البريطاني للمحترفين

www.ukpb.org.uk

 

هيئة الاعتماد الأكاديمي:

اتحاد الكليات و المدارس في المملكة المتحدة

www.colleges-schools.org.uk

 

الهيئة التنفيذية:

قسم التعليم المفتوح في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

www.abahe.co.uk

 

الشركات الصغيرة عادةً ما تكون الشركات المملوكة للقطاع الخاص، والشراكات المجتمعية، أو الملكية الفردية، ويمكن أيضاً أن تصنف الشركات الصغيرة وفقاً لأساليب أخرى مثل معدلات المبيعات والأصول، أو الأرباح الصافية، و في معظم الاقتصاديات، خاصة في الدول المتقدمة، و على مستوى الدول و الحكومات، يفوق عدد الشركات الصغيرة الشركات الكبيرة بهامش كبير، ويقال إن الشركات الصغيرة والمتوسطة مسئولة عن قيادة الابتكار والمنافسة في قطاعات اقتصادية كثيرة. و تعتبر المؤسسات الصغيرة المكون الأساسي لدعائم القطاع الخاص الذي يكمل أعمال القطاع العام، لذلك تخصص الحكومات انماط مختلفة من التمويل و التراخيص و الحوافز الضريبية التي تدعم و تشجع تأسيس الشركات ذات الأنشطة المتخصصة المحدودة.

 

الهدف من الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات و المؤسسات الصغيرة  من بريطانيا هو إمداد الدارس بالمعلومات التي تمكنه من بناء خبرة استشارية في مجال تأسيس المؤسسات و الشركات الصغيرة ليصبح مستشارا لديه الرؤية الواضحة و النصيحة التي يمكن تقديمها من حيث الإجراءات الإدارية و القانونية؛ خاصة و أن الشركات الصغيرة تتعرض للكثير من المعوقات و مواقف من التخبط نتيجة للجهل القانوني و الإداري.

 

وتتنوع التعريفات التي تتناول تصنيف المؤسسات و الشركات الصغيرة من حيث: رأس المال، عدد القوى العاملة، نطاق استقبال و توزيع المنتج أو الخدمة؛

 

أولاً؛ رأس المال:  تتعرض الشركات الصغيرة غالباً لمجموعة متنوعة من المشاكل المتعلقة برأس المال؛ هذا غالباً ما يكون نتيجة لسوء التخطيط وليس الظروف الاقتصادية، و كقاعدة مشتركة تم استيعابها من التجارب السابقة، أن مؤسسة الأعمال يجب أن يكون تأسيسها على أساس مبلغ من المال يساوي على الأقل الإيرادات المتوقعة للسنة الأولى من الأعمال التجارية بالإضافة إلى نفقاته المتوقعة؛ على سبيل المثال: إذا كانت الأرباح المتوقع تحقيقها سوف تولد 100,000مائة الف دولار في إيرادات السنة الأولى بالإضافة إلى 150,000 مائة و خمسون ألف دولار من نفقات التأسيس، من ثم يجب عليه أن لا تقل قيمة رأس المال  المتاحة عن 250,0000 مائتي و خمسين ألف دولار.

و تختلف التصنيفات الخاصة بمفاهيم "رؤوس الأموال الكبيرة"  أو "رؤوس الأموال الصغيرة"، و بصفة عامة، هذه التقديرات، ليست سوى تقديرات تقريبية تتغير مع مرور الوقت و تقديرات الأسهم بقيمة سوقية صغيرة نسبياً؛ فمثلاً على المستويات العالمية يمكن تعريف الشركات الصغيرة بقيمة سوقية من بين 300 مليون دولار و 2 مليار دولار.

كلفة المشروع: يقصد بكلفة المشروع حساب مجموع المصروفات اللازمة للتأسيس و بداية العمل من ايجاد مقر العمل و توفير المعدات و الأدوات  و العمالة المطلوبة، وما سبق يتم التعامل معه كجزء من  رأس المال.

تمويل المشاريع: هناك سياسات مختلفة لتوفير السيولة المالية اللازمة لعمل المشروعات الصغيرة على المستوى الحكومي و الأهلي قد تكون سياسات الإقراض الميسر، أو سياسات الشراكة، وبصفة عامة تعتمد على توفير الضمانات التي تضمن حقوق جميع الأطراف مع توفير حوافز الإقراض.

المنح المالية الحكومية: تقدم الحكومات خطط  مختلفة لتشجيع ازدهار القطاع الخاص لتوفير فرص عمل في مجالات مختلفة، هذه الخطط المالية تحكمها قوانين اقتصادية و اجتماعية و سياسية، و التي لابد أن يكون لاستشاري ادارة الأعمال الخبرة و الإلمام الكافي ليقدم النصح المناسب لصاحب الشركة أو المؤسسة.

 

ثانياً؛ عدد القوى العاملة:  هي الشركات التي تقل في أفرادها عن أرقام في حدود معينة، حسب تعريفات الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية مثل البنك الدولي والأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية (WTO)، حيث تتباين التعريفات في الدول الأعضاء؛ على سبيل المثال: كان التعريف الوارد في ألمانيا محدد بـ 255 موظف، بينما في بلجيكا يمكن أن يكون 100 موظف، و بصفة عامة  هناك ثلاثة معايير تحدد الشركات الصغيرة و المتوسطة:

  • الكيانات المتناهية الصغر و هي الشركات بكثافة توظيف 10 موظفين.
  • الشركات الصغيرة التي توظف ما يصل إلى 50 عاملاً.
  • الشركات المتوسطة الحجم حيث يصل حجم القوى العاملة إلى 250 موظفاً.

في كندا مثلاً، يحدد شركات الأعمال التجارية الصغيرة إذا كان لديها أقل من 100 موظف (إذا كان العمل يعتمد على انتاج نوع واحد من السلع) أو أقل من 50 موظفا (إذا كان العمل قائم على الخدمات)، و أقل من 500 موظف  في حالة الأعمال التجارية متوسطة الحجم.

 

ثالثا؛ نطاق استقبال و توزيع المنتج أو الخدمة؛ فهناك المكاتب الخاصة التي تقدم خدمات مهنية مثل مكاتب المحاماة و مكاتب المحاسبة التي قد تنمو و تتطور إلى شركات صغيرة يتسع نشاطها تدريجياً، العيادات الطبية ذات التخصص المحدود، المحال التجارية، الصناعات الصغيرة المحدودة..... إلخ.

 

الانطلاق في مشروع صغير: غالباً ما يكون المشروع الصغير فكرة مبتكرة على مستوى من الخصوصية الفردية الغير متوفرة في أنماط التشغيل الحكومية و القطاع العام، و بصفة عامة يكون لصاحب فكرة المشروع نصيب الخبرة المهنية و لكن تظل فنيات الإدارة الطريق الذي يمهد إلى نجاح المشروع و ظهوره إلى النور و من ثم تحقيق الاستمرارية بتحقيق القيادة الناجحة، ويتمحور هذا الهدف في تفهم مجال الصناعة كنقطة  بداية،  ولكن هذا وحده لن يخلق الإدارة المتينة في مجال الأعمال التجارية؛  فالعمل  الخاص ينطوي على كثير من الجوانب المتعلقة  بمجريات أحداث الأداء اليومي، السنوي أو أعمال الصيانة، والرسوم الإدارية، و الحصول على التراخيص، وغالبا هي أمور متتابعة لا تنتهي أبداً و ترتبط بمتغيرات مختلفة، و تتمحور الفنيات الإدارية في النقاط الآتية:
تحديد الهدف الإداري: تتعدد الأهداف و تتنوع حسب نوع العمل المؤسسي و بصفة عامة تتناول الإدارة عناصر إدارية مثل: إدارة القوى البشرية، إدارة عمليات الانتاج، عمليات التوزيع، الإدارة المالية؛

على سبيل المثال: الشركات ذات المشروعات الإنتاجية  تعتمد على تناغم العنصر البشري لإنجاز عمليات تنفيذية في توقيتات محددة،  في حين أن الشركات ذات المشروعات التجارية تعتمد على التدقيقات المالية و حساب الصادر و الوارد .... إلخ.

 

مفهوم الأعمال الناجحة:  ينجح العمل بتحقيق:

  • العائد المادي حسب دراسة الجدوى بالنسبة لرأس المال؛
  • الانتشار؛ 
  • وزيادة الطلب؛
  • تحقيق الثقة لدى العملاء؛

 

فرص النجاح : الثراء المعلوماتي أساس نجاح مؤسسة العمل و يتمثل هذا الثراء في توافر:

  • الخبرة المهنية؛
  • الخبرة الإدارية؛
  • اشباع الاحتياج للخدمة  أو المنتج؛
  • الإعلان الفعال الذي يحقق الانتشار و بالتالي زيادة الطلب على المنتج؛
  • التطوير في الخدمة و المنتج و ابتكار حوافز لتشجيع التوزيع؛

 

الحصول على الترخيص اللازم: تتنوع التراخيص حسب نشاط العمل المؤسسي فهناك تراخيص عامة مثل التراخيص المالية و الضريبية، كذلك التراخيص الخاصة بمجال العمل الرقابي؛ فالعيادة الطبية مثلا تحتاج إلى تراخيص الرقابة الصحية و أمن المنشآت، في حين أن المصنع يحتاج للتراخيص طبقاً لمعايير الأمن الصناعي ..... إلخ.

 

التخطيط الإداري: مهما كان مستوى المهارة الفردي، فلن تكون الإدارة ناجحة إلا بالتفويض الفعال وتوزيع العمل طبقاً للهدف الإداري العام و ارساء مواثيق العمل و قوانينه التنفيذية و لوائحه و المدى الزمني للإنجاز وفقاً لأولويات مدروسة.

 

و تنطوي الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات و المؤسسات الصغيرة من بريطانيا على الوحدات الدراسية النموذجية التالية:

 

لمزيد من التفاصيل يرجى مراجعة رابط برامج الشهادات المتقدمة من بريطانيا

 

 

     

81 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 81% (17298 Votes)
 
+359 تخصص إدارة الشركاتفوزية الحجازي 2013-02-23 09:14
التخصص الذي اريد التسجيل فيه، وهو ممتاز من حيث الوقت المحدد لدراسته، وعدم اشتراطه لمؤهل سابق.
+353 برنامج الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات والمؤسسات الصغيرةهاني العنزي 2013-02-19 16:44
برنامج الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات والمؤسسات الصغيرة يقدم لك معلومات عن أهمية المشروعات الصغيرة ومفهومها وخصائصها وأنواعها وأركانها وصفات صاحب المشروع الصغير وكيفية اختيار المشروع الصغير وكيفية عمل دراسة الجدوى والأشكال القانونية للمشروع ومراحل التخطيط له وكيفية تمويله ووظائف إدارة المشروع وكيفية إدارة فريق العمل به والمهارات السلوكية المطلوبة في التعامل مع الآخرين وتحفيز العاملين والتسويق والبيع.
+386 برنامج الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات والمؤسسات الصغيرةفهاد العشري 2013-02-19 16:42
برنامج الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات والمؤسسات الصغيرة يكسبك وينمي لديك المعلومات والمهارات والسلوكيات العلمية والعملية بما يحقق الكفاءة والفعالية في إدارة مشروعك الصغير بنجاح وتفوق.
+343 أحببت الإنضمامليلى الأشقر 2013-02-18 17:09
أحببت الانضمام إلى هذه الشهادة المتقدمة في إدارة الشركات و المؤسسات الصغيرة ، حيث ستساعدني معلوماتها القيمة هذه على وضع أساس سليم و بداية جيدة لمشروعي بناء على الأسس العلمية ، وبعيداً عن الارتجال والتخبط ، كما أنها لا تتطلب الحصول على مؤهل معين من قبل كشرط للتسجيل بها .

الماجستير التخصصي