الماجستير التنفيذي

Executive Master

 

يتميز الماجستير التنفيذي عن الماجستير التقليدي بكونه يركز على أهم مهارات الحياة العملية للطالب الدارس و بالتالي فهو مؤهل للحياة العملية و متابعة التقدم المهني المستمر للطالب بينما يركز الماجستير العادي الذي تقدمه الجامعات على المهارات الأكاديمية البحثية و التي تؤهل الدارس ليكون باحث علمي أو أكاديمي متخصص في تخصص ما دون غيره و عادة ما يتاح لكلا النوعين من برامج الماجستير متابعة الدراسة و التسجيل للدكتوراه ( في فلسفة العلوم أو الآداب ) بعد الماجستير التقليدي أو الدكتوراه المهنية في حالة الماجستير المهني و عادة ما يرتكز وجود برنامج الماجستير التنفيذي في البلاد الأوروبية و ليست العربية و حيث يتاح في تلك الدول المتقدمة إمكانيات للتعليم و تسهيلات تتناسب مع طبيعة المنظومة الثقافية و التعليمية في تلك البلاد و يتاح حالياً نظام الماجستير التنفيذي لطلاب الدول العربية مقدم من جهات تعليمية معروفة في هذا المجال بحيث تكون الشهادات المقدمة من هذا البرنامج معتمدة و على أعلى مستوى متاح من المصادقات و الاعتمادات و هو ما يمثل نوع من التيسير على الطلاب الراغبين بالدراسة في مثل هذا النوع من البرامج.

ويتميز برنامج الماجستير التنفيذي بالتركيز على المعلومات المهنية المتخصصة و بحيث يتم تكثيفها باعتبارها مدخل لتمكين الدارس من الترقي المهني أو الحصول على فرصة عمل مناسبة    و على ذلك يتم الدراسة في برنامج الماجستير التنفيذي بنظام المقررات الدراسية و دون الحاجة لعمل أطروحات بحثية أو مشروعات للتخرج حيث يقوم الطالب بالدراسة لمجموعة المقررات المطلوبة منه و أداء امتحان و عند النجاح يحصل الطالب على مؤهله التعليمي دون معوقات و غالباً ما تتم الدراسة في هذا البرنامج بنظام التعليم عن بعد أي دون الحاجة لتواصل الطالب مباشرة مع معلمين و لكن يتاح للطالب التواصل عن طريق منتدى إلكتروني و يمكن للطالب توجيه الأسئلة للناصح الدراسي المتابع لتقدم الطالب في برنامجه الدراسي على أن يقوم هذا الناصح لاحقاً بتقديم الإجابة عن مختلف الاستفسارات الموجهة إليه بما يساعد الطالب على أداء امتحاناته بشكل ناجح.

و يتميز الماجستير التنفيذي كذلك بعدم الحاجة للتفرغ من العمل خلال الدراسة فيه لأن الدراسة تتم عن بعد دون حاجة لسفر أو حضور ورشات عمل كالجامعات التقليدية بالإضافة إلى أن الدراسة فيه متاحة باللغة العربية رغ كونه يدرس أصلا باللغة الانجليزية لأن المؤسسة المقدمة له مؤسسة أجنبية و لكن يتم تعريب مقرراته الدراسية لإتاحة الفرصة للطلاب العرب للدراسة و تحقيق أهدافهم من البرنامج بشكل جيد و دون معوقات تتعلق بشرط إجادة اللغة الأجنبية و أحياناً يطلب من المتقدم تقديم شهادات خبرة مهنية للالتحاق بالبرنامج و أحياناً لا يطلب منه ذلك و يكتفى بالرغبة في الدراسة بالإضافة للاطلاع على السيرة الذاتية الخاصة بالمتقدم و التي يتم من خلالها تفهم نوع الخبرات السابقة المتوافرة لدى الطالب.

 

Back to top