العلوم السياسية

Political Sciences


تعتبر العلوم السياسية حقل من حقول العلوم الاجتماعية و تتناول دراسة العديد من الظواهر السياسية و تعمل على تحديد مسبباتها و الأهداف الناتجة عن تلك الظواهر و تشتمل العلوم السياسية على العديد من الفروع و التي من شأنها أن تحقق التكامل بين التنظير السياسي من جانب و التطبيق و الممارسة الفعلية من جانب آخر و يعد المفهوم المعاصر لعلم السياسة بأنه العلم الذي يتناول بالدراسة و التدقيق الشأن العام و علاقته بالمجتمعات و نظم إدارتها و سبل تحقيق المصلحة العامة في مختلف قطاعات المجتمع كما تسهم دراسة العلوم السياسية في تمكين الدارس من تعزيز العديد من القدرات العقلية المتنوعة و منها التفكير و التحليل و النقد لأهم القضايا السياسية.

و تفيد دراسة العلوم السياسية في تفهم طبيعة السياسة كعلم اجتماعي له أدواته و مناهجه و قضاياه و مسلماته كذلك كما تتضمن العلوم السياسية العديد من المفاهيم كالقوة و تنظيم المجتمع السياسي و طبيعة السلطات الحاكمة و مفهوم الدولة و أساليب ممارسة النشاط السياسي و علاقة الفرد بالدولة و الدستور و سبل صياغته و مفهوم السياسات العامة و طبيعة العلاقات الدولية و الحريات و التنظيمات البديلة و المعارضة و الأحزاب و غيرها العديد من المفاهيم و القضايا محل الاهتمام السياسي و تفيد دراسة العلوم السياسية كذلك في التعرف على طبيعة الهياكل السياسية و وظيفة كل منها و تفهم العلاقات فيما بين تلك الكيانات و الظواهر السياسية الناتجة عنها سواء على المستوى المحلي أو على المستوى الدولي كما تسهم العلوم السياسية كذلك في توضيح و إبراز أهم المشكلات السياسية المعاصرة و تأثيراتها على مجال العمل السياسي و على مصالح البلاد و العباد كذلك.

و يعمل علماء السياسة على تحليل و دراسة تلك القضايا و تحديد أهم متغيراتها و التداخلات المتعددة في العلاقات سواء على المستوى المحلي أو الدولي و بما يساعد على فهم و استيعاب المتغيرات المستقبلية و التنبؤ كذلك بأهم الأحداث السياسية و سبل التعامل معها كما تفيد دراسة العلوم السياسية في المساعدة على التعرف على أهم مناهج التنظير و التحليل السياسي و النقد البناء الحقيقي الهادف لزيادة الوعي بأهمية العمل السياسي و تفهم تبعاته بما يؤدي لتعزيز المعرفة السياسية العلمية و القدرة على تفهم الأحداث و الواقع و دراسة و تحليل أهم الظواهر السياسية المعاصرة و التنبؤ بها كذلك وفقاً لدراسة أهم العوامل و المعايير و المؤشرات التي تؤدي لنتائج محددة و يسمى ذلك النهج بالتفكير الناقد التحليلي الذي يبني على العلم و المعرفة كما تتضمن الاستفادة من دراسة العلوم السياسية تعزيز المهارات الذهنية المرتبطة بتفهم أهمية اكتساب مهارات المشاركة السياسية و رفع مستوى التحضر و الوعي لدى المجتمعات و تمكينها من اتخاذ القرارات المناسبة و حق تقرير المصير بالإضافة لتاصيل المشكلات السياسية و تحديد أسبابها و السعي نحو إيجاد الحلول المناسبة لها.

Back to top